ما الذي ستطلب السعودية من قطر لإنهاء الأزمة؟

07/06/2017 سلطان سعود القاسمي

تشعر الدول الخليجية الثلاث، السعودية والإمارات والبحرين، بأن قطر لم تفي بتعهداتها في الاتفاق الذي توصلوا إليه جميعا عام 2014. فبدلا من أن توقف قطر التغطية الإعلامية المستفزة وتتوقف عن دعم جماعات إسلامية، وجدت الدوحة وسائل أخرى للالتفاف حول الاتفاق.

ولاحتواء الأزمة الراهنة، فمن المحتمل، وفقا لمصادري الرسمية الخليجية، أن تطالب الدول الخليجية بإغلاق شبكة الجزيرة قبل البدء في أي محادثات مع الدوحة، بالإضافة إلى إغلاق وسائل إعلامية أخرى ممولة من قطر مثل العربي الجديد، وشبكة التلفزيون العربي، والتي أنشأت بالأساس لمنافسة الجزيرة ويرأسها الفلسطيني والسياسي السابق الذي يحمل الجنسية الإسرائيلية عزمي بشارة.

ومن المحتمل أن تطالب الدول الخليجية أيضا بإغلاق مواقع إلكترونية ممولة من قطر تراها مثيرة للفتنة والشقاق كالنسخة العربية من غافنتون بوست، والتي يرأسها المديرالعام السابق للجزيرة وضاح خنفر، وميدل إيست آي ومقرها لندن، وموقع عربي 21.

ومن المتوقع أن تطالب الدول الخليجية وحليفتها مصر بطرد قيادات الإخوان المسلمين وحركة حماس من قطر، بالإضافة إلى طرد عزمي بشارة والكاتب الإسلامي ياسر الزعاترة، وفصل رئيس تحرير جريدة العرب القطرية عبدالله بن حمد العذبة.

ووفقا لمصادري، فإنه من المتوقع أن تطالب الدول الخليجية قطر بما اسمته اساءة استخدام عدد من المنظمات الخيرية المرتبطة بالدوحة والتي انتقدتها من قبل وزارة الخارجية الأمريكية.
وأخيرا، تخشى الدول الخليجية المعنية من أن علاقات قطر مع إيران تتخطى المصالح الاقتصادية، وسيطالبون قطر بعدم الخروج عن الصف فيما يتعلق بالموقف الخليجي الموحد من إيران.


Commentaires (0)


المراكشية أول صحيفة اخبارية باللغة العربية في المغرب © 2005-2015